منتدى فراشة فلسطين يرحب بكم
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
اذا كنت عضوا في منتدانا تفضل بالدخول واذا كانت هذه زيارتك الاولى للمنتدى
تفضل بزيارة صفحة التسجيل ....

نتمنى لك ان تقضى اسعد الاوقات في منتدانا
إدارة المنتدى

حماية الاقصى والمقدسات

اذهب الى الأسفل

حماية الاقصى والمقدسات

مُساهمة من طرف فراشة المنتدى في 17.03.10 9:32

قال سماحة الدكتور عبد الكريم الخصاونة مفتي عام المملكة الجديد أن من واجب المسلمين كافة الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك وحمايته مما يتعرض له الآن من محاولات إسرائيلية لهدمه ، مشيراً إلى حرص الهاشميين في مسيرة تاريخهم الطويل على عمارة الأقصى ورد الهجمات عنه بحكم المسؤولية الروحية والتاريخية الموروثة التي تحملها القيادة الهاشمية بشرعية موصولة بالمصطفى صلى الله عليه وسلم صاحب الرسالة.

وبين سماحته أن رسالة الإسلام تتعرض الآن إلى هجمة شرسة من غير المسلمين ومن بعض المسلمين الذين يقومون بأفعال غير مسؤولة باسم الدين ، والذين شوهوا الصورة الحقيقة النقية للإسلام.

وأشار إلى أن رسالة عمان أكدت على أن الأردن قد اتخذ نهجاً يحرص على إبراز الصورة الحقيقة المشرقة للإسلام ووقف التجني عليه ورد الهجمات عنه وذلك بهمة وحرص القيادة الهاشمية على الإسلام والمسلمين ومقدساتهم.

وبين سماحته لـ"الدستور" في أول لقاء بمناسبة تسلمه منصبه الجديد مفتياً عاماً للملكة:

أن المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية في فلسطين هي جزءّ لا يتجزأ من عقيدة المسلمين وتاريخهم وحضارتهم ، ولا يجوز الاعتداء عليها بحال من الأحوال ، فالمسجد الأقصى هو أولى القبلتين وثاني المسجدين ، وثالث الحرمين ، وهو مهوى الأفئدة ، فالصلاة فيه بخمسمائة صلاة ، وهو أحد المساجد التي لا تشد الرحال إلاّ إليها فقد قال صلى الله عليه وسلم: لاَ تُشَدُّ الرًّحَالُ إًلاَّ إًلَى ثَلاَثَةً مَسَاجًدَ الْمَسْجًدً الْحَرَامً ، وَمَسْجًدً الرَّسُولً صلى الله عليه وسلم وَمَسْجًدً الأَقْصَى "متفق عليه".

وواجب المسلمين في هذا العصر أن يدافعوا عن المسجد الأقصى لحمايته ودفع ما يحيط به من أخطار وما يتعرض له من انتهاكات ، وقد حرص الهاشميون في مسيرة تاريخهم الطويل على عمارة المسجد الأقصى وحمايته ورد الهجمات عنه بحكم المسؤولية الروحية والتاريخية الموروثة التي تحملها القيادة الهاشمية في الأردن بشرعية موصولة بالمصطفى صلى الله عليه وسلم صاحب الرسالة.

وها نحن نشاهد جلالة الملك عبدالله الثاني يبذل جهوداً حثيثة في الدفاع عن المسجد الأقصى وأهله.

هجمة على الإسلام

وفي رده على الهجمة الشرسة على الإسلام من قبل بعض الدول الغربية وغيرها قال سماحته:

لا شك أن رسالة الإسلام اليوم تتعرض لهجمة شرسة من جهتين:.

الأولى: من غير المسلمين وهم الذين يحاولون أن يصوروا الإسلام على انه عدو لهم ، ولا ننكر أن هؤلاء افتروا على الإسلام والمسلمين كثيراً.

الثانية: من بعض المسلمين وهم الذين يقومون بأفعال غير مسؤولة باسم الدين ، وهؤلاء قاموا بتشويه الصورة الحقيقية للإسلام ، وهذا ما أكدته رسالة عمان ، بل وأكدت أننا في المملكة الأردنية الهاشمية قد اتخذنا نهجاً يحرص على إبراز الصورة الحقيقية المشرقة للإسلام ووقف التجني عليه ورد الهجمات عنه والذود عن حياضه ، وكان ذلك بهمة القيادة الهاشمية الذين تتصل جذورها بالمصطفى صلى الله عليه وسلم صاحب الرسالة.

اختلاف بالفتوى

وأما بالنسبة لوجود اختلاف بالفتوى من بلد لأخر قال المفتي العام:

الفتوى في الإسلام لها شأن عظيم ومنزل رفيع شريف ، ويدل على عظمة منزلتها أن الله تعالى نسبها لذاته العلية فقال تعالى: "وَيَسْتَفتونك في النساء قل الله يفتيكم" النساء ـ 127 ، وقال سبحانه وتعالى: يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة" النساء ـ 176 ، وأول من قام بهذا المنصب سيد المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم ، ذلك أن الفتوى تعرف بأنها بيان الحكم الشرعي لمن سأل عنه ، وقد كان الصحابة رضوان الله عليهم يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم ويبين لهم الحكم الشرعي ، قال الله تعالى: "وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم" النحل ـ ,44

ولا ننكر أن هناك اختلاف في الفتوى من بلد إلى بلد أو من مكان إلى آخر ، وقد نشأ هذا الاختلاف مع نشأة المذاهب الفقهية المختلفة ، لعوامل متنوعة مبثوثة في كتب العلماء في مسائل ظنية تختلف فيها المدارك والإفهام ، فالمختلفون في ذلك الوقت لم يقصدوا الاختلاف لذاته ، بل كان غايتهم واحدة ، وهي الوصول إلى الحكم الشرعي الصحيح الذي هو مراد الشارع سبحانه ، فهم وإن اختلفوا فإنهم متفقون من جهة القصد إلى موافقة الشارع سبحانه ، وهذا الاختلاف إن دلَّ على شيء فإنما يدل عل سعة هذه الشريعة ومرونتها وصلاحيتها لكل زمان ومكان.

ونشير هنا إلى أن الاختلاف في الفتوى إنما يكون في المسائل الفرعية التي يمكن أن تختلف فيها فهوم المجتهدين ، وأما المسائل الكليـة ومسائل أصول العقـائد فلا يوجد فيها اختـلاف في الشريعـة الإسلاميـة ، والاختلاف في الفروع أمر من لوازم البشر لا يمكن رفعه ولا منعه أو دفعه ، وهو لا يشكل خطراً على الأمة ، فقد كان الصحابة رضي الله عنهم والعلماء من بعهدهم يختلفون في الفروع مع اتحاد كلمتهم وتوحيد صفوفهم ، بل هو مظهر من مظاهر الرحمة والسماحة في هذه الشريعة ، وقد قال الإمام مالك رضي الله عنه لهارون الرشيد عندما أشار عليه أن يحمل الناس على كتبه: "يا أمير المؤمنين إن اختلاف العلماء رحمة من الله تعالى على هذه الأمة ، كلّّ يتّبع ما صح عنده ، وكلهم على الهُدى ، وكلّّ يريد الله تعالى".

لكن لا بد أن يكون الاختلاف الفقهي الذي نجم عنه اختلاف في الفتوى مستنداً إلى دليل شرعي معتبر ، أما إذا لم تكن الفتوى مستندة إلى دليل شرعي معتبر فإنها قول بالهوى والتشهي وهذا هو الخلاف المذموم.

وفي العالم الإسلامي الآن يوجد مجامع فقهية تضم نخبة من العلماء الموثوقين وتصدر عنها الكثير من الفتاوى النيرة ، والقرارات الفقهية المستندة إلى الأدلة الشرعية الصحيحة.

الإساءة إلى رسول الله

وفي رده على من يقومون بإلاساءة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم إما بالرسوم أو الأفلام قال الدكتور الخصاونة:

الرسول صلى الله عليه وسلم خير البشر ، وهو أحبهم إلى الله عز وجل وأكرمهم عنده ، فقال صلى الله عليه وسلم أنا سيد ولد آدم رواه مسلم.

وقد أرسله الله تعالى رحمةً للعالمين وسماه بشيراً ونذيراً وسراجاً منيراً ، قال تعال: "يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهداً ومبشراً ونذيراًھ وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً" الأحزاب45 - ,46

والمؤمن لا يكتمل إيمانه إلا إذا قدم محبة النبي صلى الله عليه وسلم على نفسه وأهله والناس أجمعين ، قال صلى الله عليه وسلم: لاَ يُؤْمًنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إًلَيْهً مًنْ وَالًدًهً وَوَلَدًهً وَالنَّاسً أَجْمَعًينَ رواه البخاري ، وقال الله تعالى: "قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيـم "آل عمران ـ ,31

وإن الإساءة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم هي إساءة لرسل الله تعالى وأنبيائه جميعاً ، وهي طعن في الرسالات السماوية ، لأننا معشر المسلمين لا نفرق بين أحد من المرسلين ، قال الله تعالى: "ءَامن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل امن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير" البقرة ـ 285 ، فكما أننا لا نقبل الإساءة لأنبياء الله جمعاً ، فإننا لا نقبل الإساءة لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

والذين أساءوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يعرفوه حق المعرفة ، وما هذا إلا بسبب جهلهم به ، ولو اطلعوا على سيرته صلى الله عليه وسلم وحياته وصفاته لوجدوا فيها إنموذجاً للقدوة الحسنة والأخلاق العالية والصفات الحميدة والقيادة الفذة ، مما يجعلهم يقفون إجلالاً واحتراماً لهذا النبي العظيم ، كيف وقد زكاه الله تعالى في كتابه الخالد على مر العصور فقال: "وإنك لعلى خلق عظيم" القلم ـ 4.

وقد تكفل الله تعالى ابتداءً بالدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم ودعوته بما لم يعطه لأحد من قبله ، فأمنَّه الله تعالى وعصمه من أن تعتدي عليه الأيدي الآثمة بالقتل فقال تعالى: "والله يعصمك من الناس" المائدة ـ 67 ، كما كشف الله تعالى لنبيه عليه السلام خطط الأعداء بمحاولة الإيقاع به صلى الله عليه وسلم ، وردَّ الله سبحانه كل ادعاءات وتمويهـات المبطلين حول النبي صلى الله عليه وسلم ، فتارةً يخاطبهـم بقوله: "وما صاحبكم بمجنون" التكوير ـ 22 ، وتارةً يقرعهم ويوبخهم بقوله: "إذ يقول الظالمون إن تتبعون إلا رجلاً مسحوراً" الإسراء ـ 47 ، وقد بين الله تعالى منته وفضله على نبيه في الدفاع عنه والوقوف معه وتأييده فقال تعالى: "أنّا كفيناك المسهزءين" الحجر ـ 95 ، ثم إن الله تعالى تعهد بالدفاع عن النبي صلى عليه وسلم في كل وقت وكل حين وتوعد كل من يحاربه صلى الله عليه وسلم فقال عز وجل: "إن شانئك هو الأبتر" الكوثر ـ 3.

ولذلك فإن من الواجب على المسلم أن يسير على النهج القرآني وان يتحلى بأخلاق القرآن الكريم من إبراز الصورة الحسنة المشرقة الناصعة للإسلام ولنبيه صلى الله عليه وسلم أمام العالم ، والدفاع عنه ورد الشبهات الموجه إلى شخصه وحياته صلى الله عليه وسلم وذلك من خلال تكاتف الجهود والمشاركة الفاعلة في وسائل الإعلام المختلفة. والله تعالى أعلم.
avatar
فراشة المنتدى
إدارة عامة
إدارة عامة

عدد المساهمات : 151
تاريخ التسجيل : 10/11/2009
العمر : 30
الموقع : http://butterfly-ps.yoo7.com

http://butterfly-ps.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حماية الاقصى والمقدسات

مُساهمة من طرف Mя.eMo-Boy في 10.04.10 2:11

يسلمو ايديكي
avatar
Mя.eMo-Boy
عضو مميز
عضو مميز

عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 05/03/2010
العمر : 22
الموقع : In The World Emo Booooy

http://Muscatedu.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حماية الاقصى والمقدسات

مُساهمة من طرف رزونة المشاكسة في 20.04.10 12:02

موضوع مهم جدا
يعطيك العافية
avatar
رزونة المشاكسة
نائب الادارة
نائب الادارة

عدد المساهمات : 569
تاريخ التسجيل : 14/04/2010
العمر : 26
الموقع : بين ذكريات الماضي ومأسات الحاضر وتمنيات المستقبل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى